كل ناظر في التاريخ يعلم يقيناً أن المصادر لا يأخذها حصر ولا ينالها حساب ولا يعقل إدراكها كلها ولو أفنى المرء أعماراً فوق عمره، وألسنة فوق لسانه. لكن قد يظهر من حين إلى حين كتاب أو مخطوط يكون فيه من دقة التصنيف وحسن التقصي ما في هذه الكناشة التي نبعثها لك اليوم من أرشيف عتيق ابتيعت رفوفه من قطن جدك ونول جدتك سخرة للمستعمر.
في العام ١٨٤٢ ومن مطبعة صغيرة في شرق لندن خرجت “أخبار لندن المصورة” كأول جريدة مصورة في العالم. وفي العدد الأول من العام الأربعين لجريدة الإمبراطورية الأولى؛ سُحِر القراء بصور السودان وفيه همج النيل العرايا ووحوش الدينكا والنوير ودروايش المهدي فكانت أن بيع العدد الواحد بست بنسات كاملة من شدة الطلب عليه!
لكن الآن تغير كل شئ! توقفت أخبار لندن المصورة، وسُمّ المهدي، وطرد همج النيل العرايا وحوش الدينكا والنوير من السودان.
والآن نضع بين يديك شيئاً من تاريخ أمتك وهو كل ما تم نشره في أخبار لندن المصورة من العام ١٨٨٠ حتى استقلال السودان في العام ١٩٥٦.  يشتمل المحتوى على:


١. مقالات سياسية واجتماعية


٢. مذكرات المسافرين وموظفي الخدمة المدنية


٣. الصور والرسومات من فنون شتى (أحداث سياسية، انثروبولوجيا، تعريفات للحيوانات والنباتات والأنظمة المناخية، وخرائط قديمة).


إنفاذاً لسياسة مركز تأسيس للدراسات والنشر في مجال حماية الملكية الفكرية، فقد قام المركز بشراء حقوق نشر هذه الملفات الأرشيفية من مكتبة ماري إيفانز المالكة لحقوق أخبار لندن المصورة (ونصف مليون مادة إرشيفية أخرى).

© Illustrated London News/Mary Evans Picture Library. should anyone wish to reproduce images or articles in their own work, they must seek permission from Mary Evans Picture Library.